الخطة الإنمائية الخمسية (2015/2016 - 2019/2020)

إنطلقت الخطة الإنمائية الحالية (2015/2016-2019/2020) من رؤية طموحة لدولة الكويت ، غايتها أن تصبح الكويت مركزاً مالياً وتجارياً جاذباً للإستثمار مستعيدة بذلك دورها المالي والتجاري والإقليمي الرائد ، وتهدف الخطة الإنمائية إلى تحسين الخدمات العامة وتطوير نظم الإحصاء والمعلومات الوطنية وتوفير بيئة جاذبة للإستثمار لدعم التنمية وتحسين مستوى معيشة المواطن وتعميق إنتمائه لوطنة الكويت ، مهتدين في ذلك كله بتوجهات القيادة السياسية الحكمية ومواجهة المتغيرات الجديدة التي فرضتها الظروف الدولية والإقليمية .


الرؤية :

جعل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً جاذباً للإستثمار ، تذكى فيه روح المنافسة ، وترفع كفاءة الإنتاج يقوم فيه القطاع الخاص بقيادة النشاط الإقتصادى في ظل جهاز دولة مؤسسي داعم يرسخ القيم ويحافظ على الهوية الإجتماعية ، ويحقق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة ، ويوفر بنية أساسية ملائمة وتشريعات متطورة وبيئة أعمال مشجعة
كما تم إختيارالأهداف والسياسات العامة والمستهدفات الكمية المخططة في مجالات التنمية المختلفة بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية .


المسارات والتوجهات الرئيسة للخطة الإنمائية.

المسار الأول : مواجهة التحديات والإختلالات الراهنة .


أولاً:مواجهة تحديات التنمية الإقتصادية :

تطوير البنى الأساسية الداعمة للتنمية ، بما يتماشى مع متطلبات النمو السكاني وتلبية إحتياجات التنمية ورؤية الدولة . وتسعى الدولة في هذا الخصوص إلى تبني فصل المشغل عن المنظم وإشراك القطاع الخاص في توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه بحيث يتم تخصيص عدداً من محطات الإنتاج الحالية وتخصيص إدارة المنافذ الجديدة كالمطار الجديد لرفع كفاءة تشغيلها وإستكمال إنشاء شركات المدن الإسكانية. كما ستواصل الحكومة جهودها في تطوير البنى الأساسية في مجال النقل والمواصلات من خلال ما يزيد عن 1,440 كيلومتر من الطرق الرئيسية وكذلك تشغيل مستشفى الشيخ / جابر وإنشاء المناطق الإسكانية الجديدة.


المشروعات الإستراتيجية خلال فترة الخطة الإنمائية .

  • في قطاع الصحة :- مستشفى الشيخ / جابر الأحمد جنوب السرة .
  • في قطاع النقل والمواصلات : توسعة وتطوير المطار الدولي (مبنى الركاب 2) ومشروع جسر الشيخ / جابر الأحمد.


مشاريع وزارة الاشغال العامة المدرجة ضمن البرنامج الزمني للخطة